08 شوال 1441 هـ.ق. - الأحد 31 أيار 2020 م.

الرئيسية > محاضرات

شرح دعاء ابي حمزة الثمالي 1436هـ.ق – 07 ــ ذكرُ الله يذيبُ قساوةَ القلبِ المانعةِ من الشعورِ بالله ورحمتهِ الواسعة
لـسماحة الشيخ علي بيضون حفظه الله
تاريخ الإضافة: 15 رمضان 1436 هـ . ق

الرجاء تنصيب برنامج الفلاش أولا

نبذة عن المحاضرة
المحاضرة السابعة في شرح دعاء أبي حمزة الثمالي ألقاها سماحة الشيخ علي بيضون حفظه الله في حسينية الزهراء عليها السلام في الليلة الرابعة عشرة من شهر رمضان المبارك عام 1436 هجرية قمرية، وتشتمل على ما يلي: 1. كل من ينشغل بذكر الله يترك الأنا ويهجر شعوره بذاته لأنّ الشعور بالله والخلود إلى الأنا لا يتحققان في آن واحد 2. المراد من القلب في قوله تعالى: {فويل للقاسية قلوبهم} هو القلب الذي لا يشعر بالله لأنّه محبوس في دائرة الأنا فحسب 3. الذكر الإلهي يقطع العلاقة بالأنا ويربط الوجود الإنساني بحقيقة التجلي التوحيد الإلهي الرحيم فيرى جميع الابتلاءات الإلهية جميلة ونعمة ورحمة وسلاماً ويحبّها ويقول: (ما رأيت إلا جميلاً) 4. من يقسو قلبه لا يعود بإمكانه فهم حقيقة الرحمة ولا يقوى على تفهّم الآخرين ولا يشعر برحمتهم ومحبتهم له فيظنّ بالسوء في جميع من حوله لأنّه لا يحسّ بالأمن والأمان 5. تفشي الأمراض النفسية وشيوع أنواع الفوبيا والاضطرابات التي تعيشها البشريّة اليوم سببها ضعف النفس وسوء التربية السيكولوجيّة بسبب الانقطاع عن ذكر الله الذي به تطمنّ القلوب 6. من ينشغل وجوده بذكر الله تعالى يرى مشهد التقدير الإلهي والابتلاءات الإلهية بمشهد رائع ولا تعود الابتلاءات موجعة ولا مبكية ولا محزنة أبداً 7. الدنيا التي يبنيها المؤمن تختلف كثيراً عن هذه الدنيا المليئة بالتعجرف والتكبر والتهالك على الدنيا فهي تحاكي حالاته الهادئة والجميلة والإنسانية والأخلاقية والبريئة والنورانية 8. سبب شدّة سكرات الموت يرتبط بمستوى التعلّق بالدنيا وكلّ سكرة تحاكي نوعاً ـ ورتبة ـ من التعلّق بالدنيا 9. حياة ما بعد الموت هي مرآة لما تحسّ به الآن 10. من يعيش في الخصومة في الدنيا سيكون في القبر خصيماً ومن يشكّ ويرتاب فهو شاك ومرتاب ومن يغتب فهو آكل للحم أخيه ميتاً ومن يشعر بالاطمئنان والسلام والرضوان فسوف يكون قبره سلاماً واطمئناناً 11. نزع الروح قد يستغرق عند بعضهم 40 يوماً فلماذا لا نبدأ من الآن بقطع علائقنا بالدنيا لنَرِدَ دار السلام من الآن 12. الخصوصية الأولى للانشغال بذكر الله أنّها تُدخل الإنسان في دائرة الاطمئنان والتسليم والأنس بالإرادة الإلهية. ولمشاهدة المحاضرة بصيغة فيديو الدخول الى الرابط التالي: https://www.youtube.com/watch?v=J6cz8Qr7FQ8