13 ربيع الأول 1441 هـ.ق. - الإثنين 11 تشرين الثاني 2019 م.

الرئيسية > محاضرات

سيّد الشهداء يجتذب القلوب لولاية الله ويبعدها عن ولاية الطواغيت
لـسماحة الشيخ ربيع بحسون حفظه الله
تاريخ الإضافة: 25 محرم 1437 هـ . ق

الرجاء تنصيب برنامج الفلاش أولا

نبذة عن المحاضرة
محاضرة بعنوان "سيّد الشهداء يجتذب القلوب لولاية الله ويبعدها عن ولاية الطواغيت" ألقاها سماحة الشيخ ربيع بحسون في حسينية الزهراء عليها السلام في ليلة الثانية عشرة من محرم الحرام سنة 1437 هـ.ق وتشتمل على :وتشتمل على ما يلي: 1. يجب أن يؤمن الإنسان بإرادته وعقله وقلبه ووجدانه واختياره فلا إكراه في الدين 2. العروة الوثقى هي ولاية أهل البيت عليهم السلام وهي سرّ إيمان الإنسان وبها يصل الإنسان إلى الله عزّ وجل 3. للإيمان مراتب متعدّدة تبدأ باللسان ثمّ بالقلب والمجاهدة واقتلاع جذور ولاية الطاغوت 4. بلوغ الإنسان الرشد لا يكون إلا باجتماع أمرين: الكفر بالطاغوت ثمّ الإيمان بالله تعالى 5. بقدر ما نكون مع الإمام نكون قد تحقّقنا بالحقّ وكفرنا بالطاغوت وآمنا بالله تعالى 6. أولياء الطاغوت يخرجون أتباعهم من النور إلى الظلمات 7. كربلاء تحاكي الحق مقابل الباطل 8. تولّي الإمام لا يجتمع مع حبّ الدنيا أبداً 9. الإمام الحسين يُري الأمّة حقيقة نفاقها ويكشف النقاب عن الزيف والزيغ التاريخيين الكامنين أعماق قلوب كثيرين ممّن يتغنّون بإسلامهم 10. مقتل مسلم بن عقيل رضوان الله عليه مدرك واضح لإدانة الأمّة الخانعة والمنكبة على حبّ الدنيا 11. من يتولّى الطاغوت لا يحفظ نفسه من الموت والعذاب بل هو أشدّ انزلاقاً في المخاطر والعذاب 12. تولّي الطاغوت يبدّل المقاييس إلى حدّ اتهامهم سيّد الشهداء أنّ صلاته باطلة!!! 13. ولاية الطاغوت لها ثلاث مراتب: (تبعية الشيطان. تبعيّة حكّام الجور. تبعيّة النفس الأمارة) والرتبة الأخيرة هي أشدّ وأخطر من الأولين 14. الطواغيت يجتذبون أصحاب الكبائر ويقرّبون العصاة والمفسدين والفساق ويجعلونهم حواشي له 15. في اليوم العاشر من يوم محرّم لم يبق في قلب الأنصار والأصحاب إلا إرادة واحدة هي إرادة الحسين عليه السلام التي كانت تتحكّم بوجودهم حتّى ذابوا بها بشكل كامل 16. مسلم بن عقيل استشهد عطشاناً بسبب شدّة ذوبانه في الإمام الحسين عليه السلام ليواسيه في عطشه 17. ولاية الإمام تقبل الجميع ولا تميّز بين كبير وصغير وأبيض وأسود وعبد وحر ورجل وامرأة وغنيّ وفقير وبين مسلم ومسيحي 18. ما قام به جيش عمر بن سعد من مساوئ ومجازر وانحطاط يمثّل إدانة تاريخيّة وفضيحة عالمية لمدرسة الطواغيت 19. شتّان بين موقف عمر بن سعد وبين موقف الحرّ؛ فكلاهما تردّد وخيّر نفسه بين الجنّة والنار, لكنّ الحرّ رضوان الله عليه اختار الجنّة وانتصر وفاز بخلاف عمر بن سعد فقد خسر الدنيا والآخرة 20. الإمام كان يجتذب القلوب الطاهرة ويشعل فيها لوعة العشق والمحبة والشوق للقاء الله تعالى عبر ولايته التي كانت العامل الأساسيّ للإصلاح في أمّة محمّد صلى الله عليه وآله 21. معالم كربلاء بدأت بالشهادة: (شاء الله أن يراني قتيلا) واستمرت بكوكبة السبايا: (شاء الله أن يراهنّ سبايا) 22. صوت سيّد الشهداء الذي دوّى عبر الزمان (ألا من ناصر ينصرني) هو أذان في الناس إلى يوم القيامة يدخل قلوب عشاق الولاية ويوحّد المسلمين ويجمع الكلمة على التقوى ويفتح للأمة باب لقاء الله ومجاهدة النفس والسير والسلوك إلى الله سبحانه وتعالى.