13 ربيع الأول 1441 هـ.ق. - الإثنين 11 تشرين الثاني 2019 م.

الرئيسية > محاضرات

نهضة سيّد الشهداء أعلى من الثورات المعهودة فهي إحياء للدين واستمرار للنبوّة
لـسماحة الشيخ مصطفى الزين حفظه الله
تاريخ الإضافة: 25 محرم 1437 هـ . ق

الرجاء تنصيب برنامج الفلاش أولا

نبذة عن المحاضرة
محاضرة بعنوان "نهضة سيّد الشهداء أعلى من الثورات المعهودة فهي إحياء للدين واستمرار للنبوّة" ألقاها سماحة الشيخ مصطفى الزين حفظه الله في حسينية الزهراء عليها السلام في اليلة الثالثة عشرة من محرم الحرام سنة 1437 هـ.ق وتشتمل على : 1. إحياء شعائر سيّد الشهداء هي إحياء لشعائر الله تعالى 2. جعل الله للإمام الحسين ناعيةً ونادبةً وواعيةً وداعيةً في جميع الأقطار والأزمان وهو مصداق واضح لقوله تعالى: {ويَأْبَى اللَّهُ إِلاَّ أَنْ يُتِمَّ نُورَه‏} 3. من يمجّد يزيد بن معاوية هو إنسان شاذّ بكل معاني الشذوذ!! 4. هناك قراءات متعدّدة لنهضة الإمام الحسين عليه السلام لكنّ بعضها أسفف في التفريط و ابتعد عن الموضوعيّة كقول البعض: (إنّ الحسين لم يقدّر الموقف بشكل دقيق)، أو قول آخر: (الحسين خرج عن حدّه فقتل بسيف جدّه) 5. لولا تظافر الدراسات والكتابات والتواريخ الصحيحة واستمرار التحقيق والتبليغ لتشوّهت الحقيقة وطمست أسرار النبوّة وانمحت من كتب التاريخ مجريات كربلاء الصحيحة 6. العقيلة زينب سلام الله عليها لها الدور الأساسي في إظهار الحقيقة بعيد نهضة الإمام الحسين عليه السلام 7. الفريق الحاكم كان محترفاً في القتل والغيلة وتزوير التاريخ وطمس الحقيقة وتحريفها، حتّى أنّ الكثير من الاغتيالات السياسية التي نفّذها الحكّام كانت تقع تحت ستار (قتيل الجنّ) و (لله جنود من عسل) 8. الكثير ممّن يسمعون المجالس الحسينية حتّى يومنا هذا لا يفهمون السبب الحقيقي لنهضة الحسين ولا يدركون أسرار كربلاء 9. تسمية نهضة سيّد الشهداء بـ "الثورة" تسمية خاطئة لأنّ نهضته عليه السلام أكبر من الثورات المعهودة، لأنّ حركة الإمام الحسين هي إرجاع للدين وإحكام لمبانيه وهي نهضة أكبر من الثورات وأوسع منها بكثير 10. يزيد لعنه الله لم يكن مجرّد حاكم يريد السلطة فحسب بل كان مشروعه هدم الإسلام من جذوره وهو ما نستفيده من كلام العقيلة زينب عليها السلام حينما قرّعته في الشام: (فو الله لا تمحو ذكرنا ولا تميت وحينا) ممّا يعني أنّ مشروعه كان محو ذكر أهل البيت وإماتة الوحي!! 11. مع كلّ آذان نسمع قول المؤذّن يقول: (أشهد أنّ محمداً رسول الله) نعلم أنّ المنتصر هو الحسين عليه السلام 12. بعد أن يأسَ الفريق الغاصب من اقتلاع الدين من رأسه، شرع يزيد وبنو أميّة بالمخطط الثاني ألا وهو تفريغ الدين من مضمونه ليصبح المسلم فارغاً مجوّفاً بلا جوهر حقيقي فيصلّي ويصوم ويحجّ... ثمّ يحمل سيفه ويقتل الإمام الذي أمروا بطاعته وقرنت العبادات بولايته 13. يزيد لعنه الله لئيم الأصل وخبيث السريرة وخسيس الطبع يقوم بضرب ثنايا ريحانة النبي بعصا مكتوب عليها (لا إله إلا الله)!! 14. رحم الله شعراء المنبر الحسيني فقد كشفوا النقاب عن أصدق أنواع الشعر وحفظوا التاريخ والعقيدة بملاحمهم الخالدة ولوعتهم الصادقة التي تنبع من أعماق القلوب وتحاكي العقول وتهزّ الوجدان 15. الإسلام يشتكي من ظلم الحكام ويستغيث بسيّد الشهداء ليحيي معالم الدين التي طمسها الفريق الغاصب للخلافة 16. الإسلام محمّدي الوجود حسيني البقاء ورسالة رسول الله صلى الله عليه وآله وُلِدت ثانية من نهضة الإمام الحسين وتجدّدت دعوته بسيّد الشهداء 17. السموات والأرض والملائكة والنبيّون بكوا سيّد الشهداء عليه السلام 18. الإخبارات بشهادة الإمام الحسين متظافرة عن رسول الله وأمير المؤمنين عليهما أفضل الصلاة والسلام 19. جعل الله سبحانه وتعالى الشفاء في تربة سيّد الشهداء عليه السلام.